7 أفكار لتجعل غرفة نومك تبدو فاخرة كغرف الفنادق

7 أفكار لتجعل غرفة نومك تبدو فاخرة كغرف الفنادق

غرفة نوم مريحة هي المكان الذي تختلي فيه بنفسك، وتنعزل لتستعيد طاقاتك، لترتاح وتفكّر وتنام، فهي المساحة الوحيدة في البيتالمخصصة التي تمنحك الخصوصية في ظل شغل مساحات أخرى بباقي أفراد العائلة، غرفة المعيشة حيث يجتمع أفراد الأسرة تظل مزدحمة ومليئة بالنشاط طول اليوم، المطبخ هو مركز العمل المزدحم في المنزل، والحمام يلبي كل احتياجاتك الأساسية… وهكذا، يمكنك أن تحول غرفتك إلى مملكة خاصة، أو غرفة تشبه غرف الفنادق الفاخرة من خلال الخطوات البسيطة التالية:

 1.      السرير المخملي

 

لا شيء سيمنحك الاسترخاء مثل سرير مريح وفاخر، فهو القطعة الأهم في غرفتك، ذلك ابدأ باقتناء مفرش ناعم، مريح وعالي الجودة، يمنحك الدعم المناسب، أما المرتبة الخاصة بك فهي تشكل الفرق بين ليلة نوم جيدة ورائعة، وقضاء وثمانية ساعات من التقلب والمعاناة، لذا اختر أفضل ما يمكنك تحمّل سعره، وقم بالعناية بالمرتبة والحفاظ عليها كما هو موصى به من قبل الشركة المصنعة لمنع الترهل والتلف السريع.

إذا لم تكن مرتبة جديدة نظرا لميزانيتك، يمكنك إضافة دعم   إلى المرتبة القديمة مع غطاء المرتبة، وبعض الأغطية الناعمة وبطانية دافئة،  مع العديد من الوسادات اللطيفة والناعمة، وسيكون لديك سرير يمنحك كل الاسترخاء الذي ترجوه..

2.      اختر الألوان الهادئة

 

غرف النوم التي تبعث على الاسترخاء أكثر، يتم تزيينها في العادة بألوان الفاتحة، والتي تضيف الكثير من الهدوء إلى يومك، اللون الأزرق على سبيل المثال يمنحك الاسترخاء التام، كما أنه لن يُشعرك بالممل إذا أضفت الأثاث الأبيض، والأغطية والشراشف، واللمسات المزخرفة على اللوحات التي ستعلقها، لتنمح الغرفة منظرا منفتحا بعيدا عن صخب الألوان الفاقعة.

عند اختيار اللوحات لغرفة هادئة، فإن أفضل الخيارات هي ظلال اللونين الأخضر والأزرق، متبوعة باللون الرمادي، إذا لم ترغب في الحصول على درجات لونية مشرقة – يمكنك التظليل باستخدام ظلال ألوان متوسطة أو ألوان الباستيل التي تضيف الكثير من الألوان، يمكنك استخدام اللمسات الداكنة من اللون الأزرق الداكن، أو اللون الأخضر الغامق أو الرمادي النقطي أيضًا، ولكن بالنسبة للأجواء الهادئة، يمكنك تزيين معظمها بألوان ناعمة وألوان بيضاء.

3.      لا تنس الُخضرة

لا تحتاج أن تكون خبيرًا في البستنة لكي تضيف بعض الخضرة إلى غرفتك، أو لزراعة نبات أو اثنين في غرفة نومك، النباتات الحية تجلب إحساسًا بالحياة، والهدوء، والصحة التي لا يمكن أن تضاهيها أي لمسات أخرى في غرفة النوم، اختر نباتًا واحدًا كبيرًا للزاوية، أو العديد من النباتات الصغيرة المجمعة على خزانة الملابس الخاصة بك أو المنضدة، سيكون لديك خيارات متعددة وسهلة، مثل نبات البوتس، أو نبات السينغونيوم، أو زنبق السلام، قم بسقيها أسبوعيا، وافتح الستائر للضوء النهاري، وستحصل على غرفة نوم مزدهرة الخضرة لتهدئة حالتك المزاجية.

4.      الإضاءة الناعمة

إضاءة غرفة النوم شديدة التركيز لا تبعث على الاسترخاء، إنها تشبه غرفة العمليات،بينما تحتاج إلى إضاءة مناسبة للقراءة في السرير، وارتداء الملابس، والروتين الليلي، اترك المصابيح الساطعة في مناطق أخرى من منزلك، ولكن في غرفة النوم قم بتركيب  مصابيح ثلاثية الاتجاه على سبيل المثال بحيث يمكنك ضبط الكثافة وفقًا لاحتياجاتك، عندما يحين وقت الاسترخاء، يمكنك خفض الإضاءة إلى مستوى منخفض بما يكفي لإراحة نظرك، بينما في الوقت ذاته تكون ساطعة بما يكفي بحيث لا تحتاج إلى إجهاد عينيك.

5.      تخلص من الإلكترونيات

 

قد يكون من المغري إحضار الكمبيوتر المحمول إلى السرير، أو لعب بعض الألعاب على هاتفك الذكي قبل النوم، أو الانجراف في مشاهدة التلفزيون بعض الوقت، ولكن كل هذه الأجهزة الإلكترونية لديها ما يكفي من الضوء لخداع دماغك إلى الاعتقاد بأن الوقت قد حان للاستيقاظ، لا الاسترخاء،  بالإضافة إلى ذلك، غالبًا ما يكون الترفيه الإلكتروني محفزًّا بما فيه الكفاية لدرء النوم، اجعل من سياسة غرفة النوم أن الأجهزة الإلكترونية تنطفئ ساعة واحدة على الأقل قبل وقت النوم، أو إبقائها خارج الغرفة تمامًا، الاستثناء هو قارئ إلكتروني غير مضاء ، مثل  Kindle .

6.      تنظيف الفوضى

لا يمكن الاسترخاء في غرفة نوم تعجّ بالفوضى، لذلك إذا أردت الحصول على الراحة والاسترخاء قم بإزالة الفوضى لجعل غرفة نومك أكثر راحة.واتساعا، خصص يومًا أو يومين للتخلص من أي شيء لا تحتاجه أو لا تحبه، وضع أي شيء ينتمي إلى أي مكان آخر في المنزل في مكانه المناسب، واخفض المقتنيات والأعمال الفنية إلى بضع قطع ذات معنى، هذا لا يعني أن غرفة نومك يجب أن تكون رتيبة ومملة، وبدون شخصية، بل يمكنك استخدم لمسات صغيرة من الألوان لإضافة الاهتمام، مع إضافة بعض الصور الفوتوغرافية أو القطع الثمينة التي تجعلك تشعر بالرضا عندما تراها.

7.      دلل حواسك

عندما تهدئ حواسك، يرتاح جسمك وعقلك كذلك،  اجلب المسرات الحسية إلى غرفة نومك لخلق بيئة هادئة وجميلة، وملهمة،مثل إضافة بعض الشموع العطرية قرب السرير (تأكد من إطفائها قبل النوم)، باقة من الزهور المنعشة في مزهرية جميلة، نبتة من القصب تحفّز رائحة الفانيلا والورد واللافندر والياسمين،وماكينة الصوت التي تمنع ضجيج حركة المرور أو الضجيج المنزلي هي كل ما يلزم لجعل غرفة نومك ملاذًا مريحًا تتطلع إلى دخوله طوال اليوم.

هل لديك أفكار أخرى تشاركها معنا لجعل غرفة النوم فاخرة ومريحة مثل غرف الفنادق؟ شاركها معنا في التعليقات.

أضف حيوية إلى منزلك بسهولة

أضف حيوية إلى منزلك بسهولة

لدى الأفراد شخصياتهم الممُيزة و بصمتهم الخاصّة التي قد تجعلك تحبُّهم، تنفر منهم أو ربما لا  تنساهم لشدةّ حيويتهم و مرحهم،  وهذا لا ينطبق على البشرفقط، فالبيت الذي تسكنه ليس جماداً تماماً بل لديه شخصية مميزة فريدة و قدرة على إمدادك بالطاقة أو سحبها منك، ولذلك هويحتاج رعايتك لكي لا يفقد حيويته و يؤثر بك سلباً، ربما ليس غذاءُ اليوم ما جعلك تشعر بالطاقة المتدنيّة، فقد تكون الغرفة التي تقضي بها معظم وقتك.. ولذلك لنحرك بعض قطع الأثاث أو نزيلها و لنرَ بعد ذلك كيف ستشعر!

 انهض و أشرق!

هل تبدو لك الغرفة و كأن الشمس على وشك المغيب بينما لا تزال الشمس تتسلقُ كبد السماء؟ إذا كان كذلك، فقد أمكسنا بالمجرم الأول الذي يسرق حيويتك: الإضاءة، فلديها قدرة عجيبة على تغيير الحالة النفسية إلى الأفضل أو الأسوأ، دفعك لبداية نهار مذهلة أولا.. وقد يكون المتسبب في جعل الإضاءة سيئة في الغرفة أمور بسيطة كحلول وقت التنظيف الدوريّ لزجاج النوافذ أو المصابيح أو أن وحدات الإنارة تحتاج للإستبدال وأوشكت على التلف، في كلا الحالتين الحلول سهلة لهاتين المشكلتين، و النتائج ستكون مبهرة. 

مساحة أكبر، دون أن تضطر للإنتقال

الكثير من الأغراض التي لا تحتاجها ستتكدس بالنهاية مسببةً لك الفوضى و الضيق النفسيّ، راجع دورياً الموجودات ولا تدع الأغراض التي لن تحتاجها تعترض طريقك، أتلف ما لم تعد تستطيع الاستفادة منه ووضّب باقي الأغراض بعيداً عن ناظريك، والآن… بما أنك اكتسبتَ بعض المساحة لنُضاعفها بوضع مرآة كبيرة لتعطي شعوراً باتساع الغرفة، ولنجرب أيضاً خدعة أخرى باستخدام طلاء فاتح و أثاث بألوان باستيل هادئة لخلق مزيداً من الخداع البصري باتساع الغرفة.

 الألوان سلاحُك السريّ

أطلق العنان لخيالك بانتقاء قطعة أثاث مميزة عن باقي الموجودات بلونها الفريد أو نقشها العصريّ، فالألوان معروفة في المجال النفسي بتأثيرها على الرائي سلباً أو إيجاباً، ونحن في بحثنا عن حيوية أكبر في المنزل سنجد ضالتنا في الألوان إذا استخدمت بالطريقة السليمة، فبينما يضفي اللون الأبيض و مشتقاته شعوراً بالإتساع و الهدوء تعمل الألوان الساطعة كالأصفر والأحمر والأزرق السماوي والذهبي كمحفزات لطاقة أكبر وإعطاء لمسة جمالية أخاذّة.

العُنصر الأخضر

من الصعب أن نتغاضى عن الدور الحيوي الكبير الذي تقوم به النباتات بجعل المنزل ينضح بالحياة، وفي زمن اجتاحه الباطون والإسمنت بلا هوادة وأخذ الغطاء النباتي بالتضاؤل لا زالت تتوق النفس بشكل تلقائي لعنصر الأخضر!

رغم أنني شخصياً لا أفضل استخدام النباتات الصناعية إلا أنها توفر حل رخيص نسبياً دون حاجة للكثير من الرعاية والتنظيف لمن يعاني من وقت ضيّق جداً، وتتفوق عليها النباتات الطبيعية بقدرتها على ترطيب الجو و رائحتها الزكيّة.

و هنا لا يجب إغفال نقطة جوهرية بخصوص النباتات الطبيعية الداخلية، فلكل نبات طريقة رعاية خاصة من حيث كمية ضوء الشمس التي يتعرض لها، كمية الماء و درجة الحرارة الملائمة، و عادةً ما تكون النبتة مرفقة بهذه التعليمات، و تعدًّ نباتات كالبامبو والصبّار نباتات سهلة الرعاية و مناسبة للاستخدام الداخلي.

أضف الابتسامة (:

الضحك طريقة رائعة لجعل الفرد يشعر بتدفُّق طاقة ايجابي سريع، ولو كنت أتذكر طٌرفة لأدخل على قلبك عزيزي القارئ القليل من الطاقة لكنتُ سردتها عليك ولكني لا أفعل، ولكني أذكر ما قد يفعل أمر مشابه، هل لديك صور فوتوغرافية تدفعُك للابتسام بمجرد النظر إليها؟ ربما صورة طريفة من رحلتك الأخيرة، صُور أطفالك يغطيهم الكيك بالشوكولاته، أو تلك التُحفة المُضحكة التي أهديت إليك من صديقك العزيز، مهما كان الشيء الذي سيدفعك للابتسام فقد آن أوان أن يبقى أمام ناظريك، أدام الله عليك الصحة و السعادة في كل وقت و مكان.

و أخيراً عزيزي القارئ، لا تنسى أنك روح البيت و جوهره، وأنّ طاقتك الإيجابية مُعدية، أدام الله عليك الصحة الموفورة وراحة البال.

أجمل الأفكار لحديقة المنزل

أجمل الأفكار لحديقة المنزل

لا يجب أن تكتفي بالعناية بمنزلك داخليا من خلال عادة طلائه، أو تجديد الأثاث، أو تحسين مظهر  المطبخ، إذا يجب أن تشمل العناية أيضا بالفضاء الخارجي أو حديقة المنزل باعتبارها مكانا حيويا، يمكن أن يمنحك مساحات خضراء لتسترخي فيها مع العائلة، أو لتمارس نشاطاتك اليومية وهوايتك، مثل ممارسة الرياضة، التأمل، الرسم، أو حتى اللعب مع أطفالك، وتنظيم حفلات الشواء للعائلة والأصدقاء، كما أن الحديقة الجميلة والصحية يمكن أن تضيف قيمة إلى منزلك إذا ما فكرت يوما في بيعه، فيما يلي بعض الأفكار التي ستساعدك على تصميم حديقة جميلة لتكون المكان الأفضل الذي تسترخي فيه مع أسرتك:

 

1.      العناية الدورية طوال الموسم

تتطلب الحديقة الجميلة عناية دورية طوال موسم نمو النباتات، تتطلب معظم النباتات الشمس والماء والمواد المغذية، قم بتغذية الحديقة بانتظام، مع توفير كمية المياه اللازمة لأصناف النباتات، والأسمدة اللازمة تتطلب معظم الخضروات وبعض الأزهار حوالي 1 بوصة من الماء من الري أو هطول الأمطار في الأسبوع، تحقق من رطوبة التربة مرتين على الأقل أسبوعيًا.

تخلص من الحشائش السريعة أو النباتات المتطفلة التي تنمو دوريا في الحديقة، لأنها تسلب الرطوبة والمواد المغذية من نباتات الحديقة الخاصة بك بينما توفر أيضًا ملاذًا للآفات والأمراض.

 

2.      قم بالتسميد بعناية

يجب أن تقوم بتسميد النباتات حسب الضرورة لكل صنف نباتي معين، ولكن تجنب التسميد المباشر خصوصا عندما تكون النباتات في حالة جفاف أو إجهاد، لأن التسميد المباشر على النباتات يضرّ بها، احرص على تطبيق الأسمدة على التربة بحوالي 6 بوصات من قاعدة النباتات لأن اتصال الأسمدة مباشر مع أوراق النبات أو الجذور يمكن أن يتسبب في حرقها، احرص على ري النباتات بعد التسميد لتخفيف العناصر الغذائية في التربة.

 

3.      سقي النباتات بحكمة

أحيانا سقي النباتات بطريقة خاطئة قد يؤثر على صحة النبات، من الضروري أن تسقي حديقتك بطريقة سليمة، حافظ على أوراق النباتات والزهور الجافة عند ري الحديقة،ف أوراق الشجر الرطبة أكثر عرضة للأمراض الورقية، بما في ذلك المشاكل الفطرية، تجنب الري العلوي وبدلا من ذلك احرص على رش الماء بالقرب من قاعدة النباتات عندما يكون ذلك ممكنا.

 

4.      التنوع أمر ضروري

لتبدو حديقتك أجمل، سيكون من الجيّد أن تنوع زراعة أصناف مختلفة من النباتات، احرص على زرع بعض النباتات المعمر، بعض الأشجار المثمرة مثل الليمون، بعض الأزهار، وبعض الخضروات لكي تستمتع بوجبة طازجة وصحية من حديقتك.

إضافة إلى ذلك فإن الزراعة المصاحِبة، أو زرع الأنواع التكميلية مفيد جدا، فزرع كثير من النباتات جنيا إلى جنب يفيدها كثيرا، فالخضروات تنمو بشكل جيد، والنباتات التي تزعزع معا تدعم نمو بعضها البعض، تستفيد بعض الخضروات والأعشاب والأزهار من بعضها البعض من خلال تحسين التربة، في حين أن البعض الآخر يردع الآفات والأمراض عن بعضها البعض، توفر الزراعة المصاحبة مخططًا رائعًا لإنتاجية أعلى للحديقة، دون أن تبذل الكثير من الجهد.

يمكن مثلا أن تزرع الخيار مع زهرة الكبوسين، البطيخ مع الأعشاب المزهرة، والذرى مع الفاصولياء والقرع، و آذريون مع البروكولي… إلخ من الأمثلة.

5.      احصل على مساحة أوسع

تستخدم الحديقة أحيانا لخزين كثير من الأشياء والأغراض التي لا نحتاجها، خصوصا الحديقة المهملة، ربما نضع فيها بعض الأثاث الذي لم نعد بحاجة إليه، طاولات قديمة، كراسي مكسورة، دراجات أطفالنا المعطلة… إلخ.

يمكن لبعض التحديثات البسيطة وغير المكلفة أن تمنحك حديقة جميلة بمساحة أوسع، لذلك احرص على التخلص من الأثاث القديم المرمي في الحديقة ببيعه، تخلص من الأوراق الجافة المتناثرة على الأرض، وأزل الفوضى التي قد تراكمت خلال فصل الشتاء، وأخصص مكانا خاصا في الحديقة بعيدا عن متناول الأطفال لتخزين معدّات حفلات الشواء أو آلات جز الحشائش…إلخ، لكي تعزز الإحساس بالمساحة.

 

6.      اختر الأثاث الذي يليق بها

تحتاج كل حديقة إلى أثاث وديكور حديقة رائع لتخلق واحة خارجية مثالية، من الضروري أن تضيف للحديقة قطع أثاث مناسبة لكي تجلس فيها وترتاح، اختر قطع الأثاث الريفية، من الكراسي والطاولات المصنوعة من القصب، أو نوع خاص من الخشب، مثل خشب البامبو على سبيل المثال لكي تمنح حديقتك منظرا أجمل، يمكن بالطبع أن تختار الأثاث البلاستيكي إذا كانت ميزانيتك محدودة، ولكن الأثاث الخشبي الخاص، أو المصنوع من القصب سيمنحك حديقة أجمل بكل تأكيد.

 

7.      أضف مساحة خاصة للأطفال

أن تضيف مساحة خاصة للأطفال في الحديقة يعني أن تمنح نفسك الراحة والخصوصية أكثر، سيشعر أطفالك في المقابل بالامتنان الشديد عندما تقتني لهم أثاث ومعدات اللعب الخاصة بهم مثل، المراجيح، الزحليقة، ألعاب التسلق، الألعاب المائية.. إلخ، لكي تسمح لهم بالتسلية وقضاء وقت ممتع في العطل وأوقات الراحة.

العناية بالحديقة من أكثر الأشياء التي يمكن أن يقوم بها الإنسان قيمة، تلطّف الجو، وتساعد في الحفاظ على البيئة وتمنحك وأسرتك مساحة جميلة للاسترخاء والمتعة،  سواء كنت تزرع أزهار عطرية أو حديقة نباتية، أو الخضروات والفواكه، يمكنك أن تبدأ من الآن لتصميم والحصول على حديقة رائعة ومنتجة طوال السنة.

أخبرنا في التعليقات عن أفكارك لتجعل الحديقة مكانا أجمل!

هل تبحث عن حلول بسيطة من أجل التخلص من الفوضى المنزل

هل تبحث عن حلول بسيطة من أجل التخلص من الفوضى المنزل

 “غرفة الفوضى” هو مصطلح أطلقته على غرفة إحدى معارفي التي لطالما اشتكت من قلة الترتيب، فعندما كانت تضطر لاستقبال الضيوف تبدأ ببساطة برميّ كل شيء في هذه الغرفة البعيدة نسبيّا بهدف التخلص من الفوضى ومن ثمّ إغلاق الباب بالمفتاح، والتظاهر أنّ ما خلف الباب ليس موجودًا فحسب!

 هذه الغرفة قد تتخذ أشكالًا متعددة كخزانة إضافية أو كرسيّ كبير أو علاًقة ثياب مسكينة تحمل ثلث أضعاف الوزن الذي تتحمله..

 الأمر أكثر شيوعاً مما يدّعي البعض، ويزداد عند الأفراد الذين يضطرون للعمل لساعات طويلة أو لديهم عددٌ من المهام المستعجلة هنا و هناك بحيث يُصبح الترتيب مجرد

مهمة أخرى مما “سيأتي وقته” لاحقاً دون أن يأتي وقتها أبدا..

 أغلبُ الظنّ عزيزي القارئ أن منزلك مُرتّب ولا يحتاج كثيراً من الرعاية، و أنك أتيت هنا فقط من باب الاطلاع  و الفضول .

إذن، من باب الاطلاع  تابع  معي هذه النقاط السريعة التي ستساعدك بشكل كبير التخلص من الفوضى :

1.ابدأ بالأغراض الكبيرة التي تأخذ حيزاً كبير من الغرفة ، مثلاُ وضّب الوسائد الكبيرة في مكانها قبل الأقلام المرمية تحت الطاولة، فالبدء بهذا الترتيب يعطي

 شعوراً سريعاً بالإنجاز وهذا سيحفزك لإنجاز المزيد.

2. ضع الأغراض في مكانها الصحيح مباشرة: لنتخيل السيناريو الآتي، ترجع من العمل منهكاً تماماً، فترمي المفاتيح على أقرب طاولة بدل مكانها المعتاد،

وتضعُ مستنداً فوقها دون أن تنتبه، ويمضي اليوم وهي مكانها، يأتي اليوم التالي ويضيع من وقتك ثلاثون دقيقة في البحث عن المفاتيح!

و هذا ينطبق على الكثير من الأمور الأخرى التي يتطلب القيام بها في وقتها مجرد دقيقة في حين أن تأجيلها سيأخذ من وقتك أكثر من هذا بكثير عدا الضغط النفسيّ الإضافي الذي أنت في غنىً عنه!

لذلك عوّد نفسك دائما على وضع كل شيء في مكانه الصحيح ولا تغيّر من مكان أغراضك المهمة متكررة الاستخدام كالمفاتيح/ اللاب توب/الأٌقلام… إلخ.

3.اقتنٍ أشياء أقل: السيطرة على فوضى في غرفة مليئة بالأغراض سيتطلب وقتاً أطول من غرفة بأغراض أقل، تخلّص من كل ما لا تريده مباشرة دون ندم، أعد تدوير

ما يستحق، ارفع الأغراض التي تستخدمها موسمياً إلى العليّة، و اقتنٍ كماليات أقل، فتكسب لنفسك وقتاً أكبر!

4. حدد أكثر مهام مُلحة: ألزم نفسك بتنفيذ أكثر ثلاث مهام تجدها مُلحّة في منزلك، مثلاً، اجعل أولويتك غرفة الضيوف، غرفة مكتبك و غسل الأواني و باقي الأمور

تؤجلها إلى وقت يكون لديك فيه متسع من الوقت لتنفيذها.

5. حدد غرفة واحدة مميزة: هذه هي الغرفة التي تعتبرها الأكثر أهمية بالنسبة لك بحيث تنفق فيها جلّ وقتك مثلاُ، ولذلك تتطلب منك وقتاً إضافياً في الحفاظ على ترتيبها،

للبعض قد تكون غرفة الضيوف أو غرفة مكتبك، اجعل هذا المكان أولويتك في يومك المزدحم بحيث تضمن أنك ستقضي وقتك في مكان يبعثٌ في نفسك السكينة و الهدوء.

6. ضع قواعد محددة لنفسك و لغيرك: ضع قواعد بسيطة و سهلة التطبيق و ألزم بها نفسك مهما حصل و اطلب من غيرك التقيُّد بها، مثلاُ عوّد طفلك على ترتيب سريره

و أغراضه دائماً قبل الخروج من المنزل، و كن قبل هذا قدوة لطفلك و افعل هذا مع طفلك أيضاً!

7.اطلب المساعدة عندما تحتاجها، إذا كنت تعيش لوحدك استعن بشركة تنظيف ولو ليوم واحد، وإذا كان لديك أطفال فاطلب منهم مساعدتك في مهام يستطيعون تنفيذها حسب قُدراتهم البدنية.

نصيحة سريعة ستساعدك في التخلص من الفوضى:

إذا كان لديك أطفال يرفضون مساعدتك في شؤون المنزل وعدم المشاركة في ترتيب غرفهم، اتفق معهم على عدم ترتيب أي شيء مُطلقاً لأسبوع كامل، و بعد أسبوع اسألهم

عن النتيجة، في الغالب سيتوصل الطفل إلى أهمية الترتيب عندما ينفق من وقته ثلاثين دقيقة إضافية في البحث عن لعبته المفضلة أو عندما يجد قميصه المفضل تحت السرير

بعد يوم من البحث المضني! هذه الطريقة ستجعلهم سعداء في البداية ولكن مع نهاية الأسبوع ستكون قد بيّنت لهم أهمية الترتيب عندما يرون نتيجة عدم القيام به من الأساس.

8.القليل من الفوضى فقط، لا تهمل في ترتيب مسكنك ولكن لا تهمل نفسك أيضا، فمن الطبيعي أن يبقى هناك القليل من الفوضى التي يمكن تقبّلها، هذه نتيجة طبيعية لوجودك

في المنزل و ممارسة نشاطاتك المتنوعة، لا تدع هوس الترتيب يصيبك، ولا تدع الفوضى تسبب لك قلقاً شديداً، المساكن المرتبة بشدة تخلو من الحياة و من –السكّان غالباً-

اعتنق القليل من الفوضى فقد تكون محفزاً للإبداع كما تزعم الدراسات الحديثة!

إذا كنت تعاني من المساحات الضيقة إليك أفضل النصائح لاستغلال المساحات بكفاءة

ولا بأس في أخد أفكار رائعة حول التصميم الداخلي للمنزل في هذه المقال